الفلاحة البيولوجية

1. الوضــع الحالــي بالولاية

إنطلق تعاطي الفلاحة البيولوجية فعليا بولاية صفاقس سنة 2000 وقد بلغت المساحة المصادق عليها 70200 هك من الزراعات غير أن هذه المساحات قد تقلصت منذ بداية سنة 2011 والى حدود سنة 2015 بنسبة 42  % لتبلغ المساحة 49  ألف هك ويرجع هذا التقلص الهام لعدة أسباب:

- تخلي المركبات الفلاحية على منظومة الفلاحة البيولوجية

- إنقطاع الفنيين المتسوغين  لمقاسم فلاحية عن هذا النشاط بعد الثورة جراء الإستلاء على مقاسمهم وعدم قدرتهم  على مواصلة النشاط بصفة عادية حيث أن شركة الزياتين التي كانت تضم 21 فنيا منخرطا لمنظومة  الفلاحة البيولوجية لم يبقى منهم سوى 4 فنيين.

2. إستراتيجية تنمية الزيتون البيولوجي :

رغم أهمية قطاع الزياتين بالجهة غير أن قطاع الزيتون البيولوجي شهد أيضا تراجع من حيث المساحة المخصصة لهذا القطاع فقد تقلصت مساحة الزيتون البيولوجي من 50 ألف هك سنة 2010 الى حدود 26 ألف هك سنة 2015 بـإنتاج حوالبي  2,5 ألف طن من الزيت البيولوجي . وقد إقتصرت أنشطة خلية الفلاحة البيولوجية على تحسيس عدد من الفلاحين حيث تم إدماج فلاح وحيد بمساحة 170 هك ومتابعة بقية الفلاحين وتحسيسهم , لذلك حرصت الإدارة العامة للفلاحة البيولوجية على إعداد إستراتيجية لتنمية قطاع زيت الزيتون البيولوجي خلال العشر سنوات القادمة(2015-2025) خاصة وأن ولاية صفاقس تتمتع  بإمكانيات طبيعية تلائم مع هذا النوع من النشاط بحيث يتم العمل على تنمية الإنتاج السنوي للزيت البيولوجي في الهكتار ليصل الى 17,5 ألف طن سنويا ومضاعفة المساحات لتبلغ 100 الف هك ولبلوغ هذه الأهداف المنشودة فإن إستراتيجية التنمية المقترحة ترتكز على :

-  تنظيم دورات تكوينية بالإشتراك مع المركز الفني للفلاحة البيولوجية.

- القيام بحملات تحسيسية للهياكل الفلاحية للنهوض بالإنتاج البيولوجي.

-  بعث آليات لتشجيع إنتاج الزيت البيولوجي والعمل على التمييز الإيجابي لسعر الزيت البيولوجي عند الإنتاج وعند التصدير.

-  العمل على تنظيم ترويج الزيت البيولوجي وتشجيع تعليبه وإعطائه قيمة مضافة والسعي الى منع تصدير الزيت البيولوجي غير المعلب.

-  السعي في المستقبل الى تركيز دائرة الشباك الموحد لتوجيه وتيسير تسويق وتصدير المنتجات البيولوجية.

FacebookTwitterGoogle+Printمشاركة

Comments are closed